غرائبمميز

غرائب الصور على مر التاريخ صور “عادية” من هذه الصور حقيقة مؤسفة للغاية!

كل شيء يبدو عاديًا في هذه الصور التاريخية وما من داعٍ لوصفها بـ “تاريخية”! لكن الأمر الذي لا تعرفه أن خلف كل صورة “عادية” من هذه الصور حقيقة مؤسفة للغاية!

صور تاريخية قد تبدو طبيعية لكن حقيقتها مؤلمة!

الصورة االاخيرة
تبدو الصورة عادية لأي فتاة تمشي على سكة حديد في نزهة جميلة. لكن الواقع أن هذه المنطقة هي النزهة الأخيرة للفتاة أبي ويليامز ذات الـ13 عامًا، وليبرتي جيرمان ذات الـ14 عامًا.
حيث تُعتبر هذه الصورة الأخيرة لآبي بعد أن قامت ليبي جيرمان بتسجيل أنشطة القاتل بعد أن وضعت هاتفها في جيبها وتركت الكاميرا تعمل وهو يُحاصرها على السقالة.
حتى اليوم، لم يتم حل لغز مقتل الفتاتيْن ولا يزال القاتل مجهول الهوية، الامر الذي جذب المزيد من الاهتمام الإعلامي بقصّتهما.
الصف 1999
قد لا يبدو أن هناك شيء غريب في الصورة! صورة جماعية لفصل دراسي في ملعب المدرسة والكل سعيد!
لكن بعد بضعة أسابيع من التقاط هذه الصورة، قام إريك هاريس وديلان كليبولد (الموجودان في الزاوية اليسرى البعيدة ويوجهان مسدسات تخيلية إلى الكاميرا) بإطلاق النار على 12 طالبًا ومعلمًا وقتلهم في حادثة إطلاق نار مدرسي منظم بدقة في كولومبين.
هذه المجزرة المدرسية تم التخطيط لها بعناية من قبل إريك وديلان لأكثر من عام. وكانا قد وضعا خططًا لتفجير متفجرات أثناء الغداء ما قد أوقع المئات من القتلى.
كما وضعا خطّة محكمة لكيفية قتل من يحاول الهرب من المدرسة وقتل موظفي الإنقاذ في حالات الطوارئ عبر تفخيخ سياراتهم.
وفي وقتٍ لاحق، انتحر هاريس وكليبولد في نفس مكتبة المدرسة التي كانت مسرحًا لمذبحة مروعة.

ما قبل كارثة مفاعل تشيرنوبل النووية

ما يبدو أنه يوم مشمس عادي للغاية حيث يلهو الأطفال في أحد شوارع مدينة بريبيات الأوكرانية في أبريل عام 1986، هو في الواقع ما يسبق المأساة الأشهر في التاريخ البشري بأسبوعٍ واحد فقط!
فقد تسبب الحادث في حدوث أكبر تداعيات إشعاعية شهدتها الأرض على الإطلاق، وتم انبعاث كميات هائلة من المواد المشعة في الهواء لمدة عشرة أيام تقريبًا.
وتسببت الكارثة في اضطراب اجتماعي ونقدي حقيقي لعدد كبير من السكان في بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا.
من جميع النواحي، كانت هذه الكارثة سيئة للغاية بسبب الجزء الإشعاعي الذي تنقله إلى الأفراد بشكل عام.
من بين الأمراض الأكثر انتشارًا، تم أرشفة عدد كبير من أمراض الغدة الدرقية بدءًا من عام 2011.

 القاتل المتسلسل دينيس رادير

للوهلة الاولى، تبدو الصورة عادية لوالد حنون سعيد بتخرّج ابنته. مع ذلك، فالرجل في الصورة هو دينيس رادير القاتل المتسلسل المعروف باسم “BTK Killer”.
وكان BTK قد قتل على مدار حوالي 25 عامًا 10 أشخاص رغم كونه عضوًا محبوبًا في منطقته.
فهو يشغل منصب فني نظام أمني، وقائد مجموعة كشافة، ورئيس كنيسة، وعامل مدني، ومتزوّج وأب لطفليْن! لكنه قاتل متسلسل سادي!
في النهاية، حُكم على دينيس بالسجن عشر مرات بالسجن مدى الحياة بسبب جرائمه. وشمل ذلك “40 عامًا مع الأشغال الشاقة” أو 40 عاما دون فرصة للإفراج المشروط.
 

طاقم أبولو 1 الذين تنبّؤوا بطريقة موتهم!

بحلول عام 1967، بدا هدف الرئيس جون كينيدي المتمثل في “هبوط رجل على سطح القمر وإعادته بأمان إلى الأرض” قبل انتهاء العقد، بكل المقاييس، موضع تساؤل!
فقد أدى التأخير لمدة ثلاثة أشهر في نقل مركبة فضائية مجهّزة إلى تأخير مهمة برنامج أبولو الخاضعة للمراقبة الأولية إلى فبراير 1967.
واستمرت خيبات الأمل بشكلٍ متتالي مع تجهيز مركبات فضائية ملائمة.
الرجال الثلاثة الذين كانوا على متن أبولو 1، روجر شافي والمحاربين القدامى فيرجيل “جوس” جريسوم وإد وايت، واجهوا مشاكل مع المركبة الجديدة.
وقد أعربوا عن مخاوفهم بشأن النايلون القابل للاشتعال والفيلكرو في وحدة القيادة مع جوزيف شي ، رئيس مكتب برنامج أبولو للمركبة الفضائية، قبل إعطائه شكلاً من أشكال تمثيل فريقهم.
بغض النظر عن الخطر الذي لا يمكن تصوره في السفر إلى الفضاء، أرسلت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) 16 رحلة فضائية خاضعة للمراقبة في برنامجي ميركوري وجيميني دون انتكاسة فردية.
ومع انطلاق الرحلة الفضائية، واجهت المركبة بعض الانتكاسات والمشاكل التي تم التغلب عليها في البداية.
لكن ما حدث بعد ذلك هو اشتعال النيران في قمرة القيادة، وحدث ما كان يخشاه روّاد الفضاء الثلاثة.
لم يكن لرواد الفضاء أي فرصة عمليًا لفك أنفسهم من مقاعدهم، ناهيك عن الابتعاد عن النار المشتعلة الآن.
واشتعلت النيران بدرجة تزيد عن 1000 درجة فهرنهايت، وتسبب الانفجار في احتراق بدلات المسافرين الفضائية وأنابيب الأكسجين.
يُرجّح أن المجموعة ماتت اختناقًا بالغازات السامة. ولم تبدأ جهود استخراج الجثث إلا بعد 6 ساعات من الحريق.
 

الألماني الوحيد الذي لم يُؤدِّ تحية هتلر!

من أكثر الصور التاريخية انتشارًا على الإنترنت ولعلّك لا تعرف القصة وراءها!
فقد كانت التحية النازية لهتلرإلزامية لجميع سكان ألمانيا لإظهار الولاء للفوهرِر وجميع موظفيه والبلد.
وكان أوغست لاندميسر، الألماني الوحيد الذي رفض رفع ذراعه اليمنى وسط حاشية هتلر في اجتماع عام 1936، نازيًا صامدًا.
لكنه بعد عاميْن، اعلن نية ارتباطه من سيدة يهودية، ما ترتب على ذلك بطرده من الحزب النازي.
ورغم محاولاته المستمرة الهرب من ألمانيا إلى الدنمارك، لكنه لم يُفلح بذلك وتم حبسه واتّهامه بـ “فضح العرق” أو “إلحاق السمعة السيئة بالعرق” بموجب قوانين نورمبرغ.
بعد مرور عام ، تم تبرئة لاندميسر من جرائمه وتم تحذيره بشأن استمرار العلاقة مع زوجته اليهودية.
لكن لاندميسر رفض التخلي عن والدة طفله، وتجاهل رغبات النازيين وتم أسره مرة أخرى في عام 1938 وحُكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات تقريبًا في أحد المعسكرات.

وبعدها لم يستطع رؤية زوجته وطفله مرةً اخرى.

صندوق القنبلة النووية
في هذه الصورة التي تبدو عادية لرجلٍ يحمل صندوقًا بيده، لكن ما لا تعرفه أن هذا الصندوق يضم نواة القنبلة النووية الأولية “فات مان” التي دمّرت ناغازاكي.
المصارع الوحشي!
على مدار ثلاثة أيام بين 22 و 24 يونيو 2007، قتل كريس بينوا، وهو مصارع محترف كندي يبلغ من العمر 40 عامًا يعمل في شركة World Wrestling Entertainment ويعيش في فايتفيل، جورجيا، زوجته نانسي بينوا وابنهما دانيال البالغ من العمر سبع سنوات، قبل شنق نفسه.
وحتى اليوم، لم يتمكّن أحد من تفسير أسباب إقدام كريس على قتل أسرته وإنهاء حياته بهذه الطريقة البشعة
مدونة حليم….
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق